حياة أنطوني فان ليفينهوك و سيرته الذاتية

أنطوني فان ليفينهوكأو Antonie Van Leeuwenhoek هي باحث علوم هولندي إخترع الجهاز المجهري الضوئي الأول علي الإطلاق و قد تمكن مِن مشاهدة بعض الكائنات الحية الدقيقة بقطرات المياه و يُعد هذا العالم واحد مِن أوائل العلماء الذين إستخدموا العدسات علي الإطلاق و قد عاش ما يقرب مِن 91 عام و قد ولد 1632 و توفي 1723 و هما نفس التاريخين الذين ولد و توفي فيهما السير كريستوفر رن .

قد يهمك :

موضوع عن العلم و العلماء و أهميتهم في الإسلام و مجالات العلم المختلفة

حياة أنطوني فان ليفينهوك

بدأ أنطوني فان ليفينهوك حياتهِ بشكل بسيط للغاية ككاهن في أحد بيوت أمستردام و عن حياتهِ العملية فقد بدأتها ككاتب متواضع في مستودع هولندي بأمستردام  و غالبية إكتشافاته كانت تتعلق بالجسد البشري و أغلبية هذه الإكتشافات كانت بفضل إستخدامه المُميز و الرائع للمجهر ( الميكروسكوب ) فكل ملاحظاتهِ و مراقباتهِ كانت في غاية الدقة و التعقيد فوحده و بأدوات غير متطورة إستطاع أن يصف كريات الدم الحمراء و تركيب الشعر و بنية الأنسجة العضلية .

السيرة الذاتية

إقرأ أيضاً :

كل المعلومات التى تود معرفتها عن الفن الاسيوى

 

أنطوني فان ليفينهوك
أنطوني فان ليفينهوك

ولد أنطوني فان ليفينهوك سنة 1632 في هولندا وسط أسرة متوسطة و قد قضي الجزء الأكبر مِن حياته تاجر للقماش ، كما تزوج في حياتهِ مرتين و قد أنجب ستة أولاد لم يأتوا له بأي أحفاد ، و قد كان معروف عن أنطوني فان ليفينهوك أن صحته كانت جيدة فقد ظل يعمل بنشاط و همة حتي قبل مماتهِ بساعات قليلة ، و مِن الجدير بالذكر أن أكبر عظماء السياسة و الأدب و العلم في عصرهزاروه في بيته شخصياً و مِن أبرز الشخصيات التي زارته ملكة إنجلترا و القيصر الروسي بطرس الأكبر ، و قد توفي أنطوني فان ليفينهوك في المدينة التي ولد بها و هو في التسعينات مِن عمره .

إكتشاف أنطوني فان ليفينهوك للميكروب

إقرأ كذلك : 

تعرف علي أغرب معلومات عن الكون لم تكن تعرفها من قبل

أنطوني فان ليفينهوك
أنطوني فان ليفينهوك

سبب إكتشاف أنطوني فان ليفينهوك للميكروب هو حبه الشديد للنظر في الميكروسكوب و يجب الإشارة إلي أن هذه الأداة كان مِن الصعب للغاية شرائها في هذا الوقت و لهذا فقد كان يستعمل ميكروسكوب مِن إنشائهِ الخاص للإستعمال الشخصي فقط و هذا بالطبع بالرغم مِن عدم تعلمه لا فن جلاء الزجاج ولا حتي صناعة العدسات و لكنه بمعدل ذكائه العالي تمكن مِن تركيب العدسات فوق بعضها البعض و حصل علي مستوي كفاءة ميكروسكوب ما مِن ميكروسكوب أخر في هذا العصر وصل لهذا المستوي .

مِن العدسات التي صنعها أنطوني فان ليفينهوك واحدة كانت تستطيع ان تُكبر الأشياء 270 مرة و يُقال أنه كان يملك أخري تستطيع أن تُكبر الأشياء أكثر مِن هذه بكثير فقد كان ليفنهوك رجلاً مثابراً صبوراً و ذو قوة ملاحظة عالية للغاية فبعدساتهِ تمكن مِن النظر بعمق للكثير مِن المواد إبتداءً مِن الشعر و حتي قطرات الدم و قطرات المياه و حتي الأنسجة الجلدية و العضلية و الحشرات و قد قام بتسجيل كل ما توصل إليه بدقة متناهية و عناية و حتي إنه تمكن مِن رسم كل ما شاهدة تحت الميكروسكوب .

إحتفال محرك البحث جوجل بذكري ميلاد أنطوني فان ليفينهوك للميكروب ال 3894

أنطوني فان ليفينهوك
أنطوني فان ليفينهوك

إقرأ أيضاً :

موضوع تعبير عن العلم

في الرابع و العشرين مِن أكتوبر لعام 2016 إحتفل محرك البحث الأكبر و الأشهر علي الإطلاق بذكري الميلاد الثلائمائة و الأربعة و الثمانين للعالم القدير أنطوني فان ليفينهوك مخترع المجهر الضوئي و أول مَن يصف كلاً مِن كريات الدم الحمراء و كيفية عمل الشعيرات الدموية و فصل بنية الأنسجة العضلية و تركيب الشعر بشكل دقيق و مفصل و صحيح بالطبع .